معلومات صحية

كم ملعقة سكر يحتاجها الجسم في اليوم

كم ملعقة سكر يحتاجها الجسم في اليوم

كم ملعقة سكر يحتاجها الجسم في اليوم

بعيدًا عن بدائل السكر من المحليات الصناعية: كم ملعقة سكر يحتاجها الجسم في اليوم بشكل آمن؟ يُقال دائمًا أن الوقاية خير من العلاج. فإذا اعتدل الإنسان في استهلاك السكر، فقد أمَّن نفسه من البداية، ولم يعد بحاجة إلى المعاناة لاحقًا مع مرض السكري وتبعاته.

ولأن الإنسان بطبعه يحتاج إلى السكر (الطعم السكري الحلو) حتى يشعر بالسعادة، فإن إنكار احتياج الإنسان للسكر هو مسألة ضد الفطرة الإنسانية. ولكن قيادة الأمر بشكل حكيم هو الهدف الذي يجب أن نتحرك وفقًا له. فإذا عرف الإنسان كم ملعقة سكر يحتاجها الجسم في اليوم والتزم بهذه الكمية، فقد ضمن لنفسه حياة صحية آمنة بعيدًا عن شبح الإصابة بمرض السكري.

هذا المقال سيعمل بمثابة تغطية شاملة لكل ما يتعلق باستهلاك السكر، ولذلك فهو شديد الأهمية للقراءة. فإن لم يكن لديك وقت لقراءته الآن، فاحفظه على جوالك للقراءة اللاحقة.

ما هو الفرق بين السكر الطبيعي والسكر المضاف؟

يظن الناس – خطئًا – أن السكر هو تلك البللورات نصف الشفافة التي تُعبَّأ وتُباع للجمهور في أكياس زنة كيلوجرام لكل كيس. ولكن هذا لون واحد فقط من ألوان السكر. يُطلق عليه السكر المضاف (وهو أكثرهم خطورة). أما السكر الطبيعي فهو متعدد الألوان، يتعدد بتعدد مصادره المتنوعة، والتي تتواجد بجميع الفواكه السكرية، بل والعديد من المأكولات التي نتناولها ولا نظن أبدًا أنها تحتوي على سكر.

يتواجد السكر الطبيعي في الحليب، الفواكه الطازجة، والخضروات. وهذه العناصر تعتبر أقلها ضررًا على الجسم، لما توفره من عناصر أخرى متنوعة يحتاجها الجسم بجانب السكر، مثل الفيتامينات والمعادن على سبيل المثال وليس الحصر.

أما البللورات البيضاء (السكر الأبيض) فهو ما يعرفه عموم الناس عندما نذكر كلمة (سكر) بينما اسمه الفعلي هو السكر المضاف. لأنه يتم إضافته إلى مكون آخر بغرض التحلية، وإكسابه الطعم الحلو المميز.

ويتميز السكر الطبيعي – سكر الفاكهة والألبان – بسهولة تكسيره وتحويله إلى مواد صحية يستفيد منها الجسم، على عكس السكر الأبيض المضاف، الذي يصعب تكسيره.

يتواجد السكر المضاف كذلك في المخبوزات والأغذية والعصائر والمعلبات بشكل كثيف. لذلك يجب أولاً قراءة الملصق الموجود على العبوة لمعرفة كمية السكر المتواجدة فيها قبل الشروع في تناولها. والأفضل بالطبع تجنب جميع المشروبات الغازية والعصائر والمخبوزات التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر المضاف. أما تلك الصحية التي تم صناعتها بسكر الفاكهة أو سكر ستيفيا فهي أفضل وأكثر صحية.

كم ملعقة سكر يحتاجها الجسم في اليوم

تُرى كم ملعقة سكر في الشاي تكون وافية حتى لا يتغير طعم الشاي؟ ولكن أليس من الأولى أن نسأل أولاً: ملعقة السكر كم جرام؟ حسنًا .. تحتوي ملعقة السكر (حجم ملعقة الشاي) على 7 جرامات من سكر المائدة. أما عن عدد السعرات الحرارية في هذه الكمية فهي تقريبًا تصل إلى 26 سعر حراري.

فإذا كان المستخدم يضع ملعقتي سكر في كل كوب شاي (كمتوسط استخدام عُرِفَ به الشعب العربي) فهو يحصل على 52 سعر حراري من سكر الشاي فقط. فإذا كان يشرب 3 أكواب كمتوسط عدد، فإنه يكتسب 156 سعر حراري في اليوم من السكر فقط.

وحسب الجمعية الأمريكية لصحة القلب AHA فإن الكمية المسموح باستخدامها من السكر يوميًا تُقدر بنحو 6 ملاعق، أو ما مقداره 150 سعر حراري. و100 سعر حراري فقط للمرأة، ومثلها للأطفال ما فوق الرابعة، بينما ما دون الرابعة لا يجب أبدًا إعطاؤهم السكر المضاف بأي شكل من الأشكال.

كم ملعقة سكر يحتاجها الجسم في اليوم من البدائل الطبيعية الآمنة؟

قد يتساءل البعض الآخر عن كم ملعقة سكر في اليوم للرجيم أو مقدار احتياج الجسم من سكر الفواكه وهل يمتنع مريض السكر عن السكر نهائيًا أم يمكنه تناول السكر ولو بشكل جزئي؟

وعلى الرغم من وجود العديد من البدائل الصحية والتي تلغي ضرورة اعتمادك على السكر العادي، فإنه بالاعتدال في تناول السكر المضاف يمكنك أن تقي نفسك العديد من الأمراض، أبرزها زيادة الوزن، وأخطرها السكري ومضاعفاته. فالأمر لا يقتصر على مقدار ما تحتاجه من السكر كل يوم، ولكن يذهب إلى ما هو أبعد من مجرد الاعتماد على السكر إلى الأثر الذي يتركه استهلاك السكر على الجسم.

فإذا كان هناك ضرورة حقيقية لتناول السكر، أو كنت تتبع حمية معينة وتريد أن تعرف مقدار ما هو مسموح لك بتناوله من السكر، فإن الأمر – مرة أخرى – يخضع لكمية السعرات التي تتناولها في اليوم. فإن ملعقة السكرة الواحدة تمد جسمك بنحو 25 سعر حراري، وبالتالي يمكنك أنت بنفسك تحديد مقدار ما تحتاجه من سكر في اليوم.

ولكن ضع في اعتبارك سكر الفواكه والسكر المتواجد في الخبز في شكله الأولي. فلو بحثت عن كم ملعقة سكر في رغيف الخبز، ستجد أن رغيف الخبز زنة 120 جرام يحتوي في تكوينه على ما مقداره 4 جرام من السكر. فعلى الرغم من أنه يتكسر وليس كالسكر المضاف، إلا أن يظل سكر يتسبب في خلل مستويات السكر في الدم.

جميع هذه الأسئلة تقودنا إلى ما هو أفضل من مجرد الركون إلى السكر الأبيض المضاف المعروف بضرره: ما المانع في الانتقال إلى بديل طبيعي أفضل وأكثر أمانًا؟

فهل يوجد أنواع من السكر تكون أكثر أمانًا بالفعل من السكر المضاف أو سكر الفاكهة؟ لنكتشف معًا….

سكر ستيفيا Stevia

يتم استخراج محلي ستيفيا من نبات ستيفيا ريبوديانا Stevia Rebaudiana بمعالجة بسيطة. عرفت الشعوب القديمة نبات ستيفيا وكانت تحلي به مشروباتها. أما في العصر الحديث ففي عام 2008 وافقت هيئة الدواء والغذاء الأمريكية FDA على المحلي المستخرج من نبات ستيفيا، والذي اُشتهر باسمه التجاري: سكر ستيفيا.

تعادل الملعقة الواحدة من سكر ستيفيا 200 ملعقة من سكر المائدة العادي. وتلك الملعقة نفسها خالية السعرات تقريبًا. أي أنه بعد تخفيفها – حتى يمكن استخدامها بشكل واقعي – لن يكون لها سعرات حرارية تقريبًا. سكر ستيفيا آمن لمرضى السكر والرياضيين ومتبعي الحمية القاسية.

سكر فاكهة الراهب Monk Fruit Sweetener

ومن غابات الصين وتايلاند يظهر سكر فاكهة الراهب أو فاكهة بوذا Buddha Fruit الذي اعتنى به رهبان البوذية لمئات السنين، واستخدموه في تحلية مشروباتهم ومأكولاتهم، ولذلك سُمِّيَ بسكر فاكهة الراهب.

يعادل الجرام الواحد من سكر فاكهة الراهب ما يقرب من 300 جرام من السكر المضاف. ويمتاز هذا النوع من المحليات الطبيعية بأنه يحتوي على مضادات أكسدة تقاتل الشوارد الحرة التي تتسبب في الإصابة بمرض السرطان. لذلك يعتبر سكر فاكهة الراهب هو أحد أهم المحليات القادمة من الطبيعة في الأسواق. وهو آخر محلي حصل على موافقة من FDA لحداثة معرفة العالم به. فقد حصل على موافقة التداول والاستخدام عام 2010 وهو الآن واحد من أشهر المحليات الطبيعية الآمنة لمرضى السكر تحديدًا، ولجميع المستخدمين عامة.

سكر السكرالوز Sucralose

هو السكر الوحيد الصناعي في هذه القائمة والقادم من سكر المائدة العادي. يعتبر سكر السكرالوز فتحًا في عالم المحليات الصناعية. لا تعود فائدته للمستخدم العادي فحسب، وإنما لجميع الصناعات التي تحتاج في تصنيعها إلى التحلية كمكون رئيسي في الوصفة.

فبجانب أن نسبة تحليته مرتفعة للغاية (الجرام الواحد من السكرالوز يساوي نحو 600 – 1000 جرام من سكر المائدة العادي)، إلا أنه المحلي الرئيسي في صناعات المواد الغذائية التي تحتاج إلى تحلية والعصائر والمشروبات الغازية والحلوى والمخبوزات وجميع ما يحتاج إلى تحلية صناعية.

حصل السكرالوز على موافقة التداول من FDA عام 1999 ومن يومها وهو يحوز شهرة وأهمية استثنائية في عالم صناعة الأغذية، وهو مناسب لجميع الأشخاص أيًّا كانت الحالة الطبية. فهو مناسب لمرضى السكري وللرياضيين ومتبعي الحمية القاسية التي تتطلب منهم عدم استخدام السكر بشكل نهائي.

الخلاصة:

عند البحث عن كم ملعقة سكر يحتاجها الجسم في اليوم لا يقتصر الأمر على معرفة مقدار ما يحتاجه الجسم فحسب، وإنما كذلك البحث عن بدائل تصلح للاستخدام بشكل آمن، وتغنيك تمامًا عن استخدام السكر. ومن هذه البدائل يوجد سكر ستيفيا، وسكر فاكهة الراهب، وسكر السكرالوز. وجميعها منتجات صحية آمنة. فعلى الرغم من أن محليات ستيفيا وسكر فاكهة الراهب من الطبيعة، وسكر السكرالوز هو محلي صناعي تم اشتقاقه من السكر المضاف العادي، إلا أنهم جميعًا آمنين للاستخدام الآدمي، وحصلوا على موافقة من هيئة الدواء والغذاء الأمريكية FDA.

اترك تعليقاً